أحدث المواضيع
الرئيسية / محاضرات LMD حقوق / محاضرات نظرية الحق السنة الاولى بوترعة شمامة

محاضرات نظرية الحق السنة الاولى بوترعة شمامة

محاضرات نظرية الحق السنة الاولىمحاضرات نظرية الحق السنة الاولى للاستاذة بوترعة شمامة بجامعة منتوري قسنطينة

مقدمـــــة

إن القانون هو مجموعة قواعد تنظم سلوك الأشخاص في المجتمع على وجه الإلزام وتكون مقترنة بجزاء بقصد فرض احترام الناس لها.
والسلوك الذي يهتم القانون بتنظيمه يتمثل في العلاقات القانونية بين أفراد المجتمع بعضهم ببعض أو بينهم وبين الدولة،حيث أن أساس دراسة العلاقات القانونية يتم في نطاق نظرية الحق ونظرية الالتزام فهما الأساس الذي يبين لشخص ماله من حقوق وما عليه من واجبات .

دراسة نظرية الحق

ويعتبر تقرير الحقوق وفرض الواجبات المقابلة لها وسيلة القانون في تنظيم علاقات الأفراد في الجماعة ويمكن القول أن تقرير الحقوق هو غاية القانون إذ يبين ما يتمتع به الأفراد من حقوق ويفرض على الغير واجبا عاما باحترامها ، لذلك تعتبر دراسة نظرية الحق دراسة شاملة للقانون وقد حاولنا من خلال هذه محاضرات نظرية الحق الملخصة تقديم الأهم حولها على النحو التالي :

المحاضرة الأولى: تعريف الحق
المحاضرة الثانية : أنواع الحقوق
المحاضرة الثالثة:  أطراف الحق
المحاضرة الرابعة:  محل الحق
المحاضرة الخامسة: مصدر الحق
المحاضرة السادسة: انتقال الحق
المحاضرة السابعة: انقضاء الحق

المحاضرة الأولى : تعريف الحق

اختلف فقهاء القانون في تعريفهم للقانون وترتب على هذا الاختلاف ظهور عدة مذاهب وسنحاول فيما يلي التعرض إلى تعريف كل مذهب للحق والانتقادات التي وجهت له .

1-المذهب الشخصي: ( النظرية الإرادية ):

يتزعم هذه المذهب الفقيه (سافيني ) وينظر إلى الحق من خلال صاحبه فيعرف الحق بأنه ” قدرة أو سلطة إرادية تثبت للشخص يستمدها من القانون ”
ويجعل هذا المذهب من الحق صفة تلحق صاحبه لهذا سمي بالمذهب الشخصي فوفقا لهذا المبدأ فالإرادة هي التي تنشأ الحق وهي التي تعدله وهي التي تنهيه.

الانتقادات الموجهة للمذهب الشخصي :

انتقدت هذه النظرية بسبب أنها تربط الحق بالإرادة بينما قد يثبت الحق للشخص دون أن تكون له إرادة كالمجنون الصبي غير المميز، الجنين…الخ.
كما قد يثبت لشخص حقوقه دون علمه كالغائب والوارث.

فالحق ينشأ ويثبت لصاحبه دون إرادته ، أما استعمال هذا الحق فلا يكون إلا بالإرادة .بالإضافة إلى أن المذهب الشخصي يخلط بين الحق في ذاته وبين شرط ممارسته وهو الإرادة بمعنى إذا كانت الإرادة شرطا ضروريا لمباشرة الحق فإنها تخرج بطبيعتها عن الحق ذاته فهي وسيلة لممارسة الحق ولا يمكن تعريف الحق من خلال وسيلة ممارسته ، لأن لكل من الحق ووسيلة ممارسته ( الإرادة ) طبيعة خاصة .

كما تم تعريف الحق بأنه سلطة إرادية يتنافى مع واقع وجود أشخاص اعتبارية أو معنوية ( كالشركات، الجمعيات…) التي تثبت لها الحقوق شأنها في ذلك شأن الأشخاص الطبيعية على الرغم من أن الشخص الاعتباري أو المعنوي ليست له إرادة حقيقية.

ذلك أن إرادة الشخص الطبيعي الذي يمثل الشخص الاعتباري هي التي تنشط في الميدان الذي يمثله فيها وأن الحقوق التي تترتب على هذا النشاط الإرادي للشخص الطبيعي الذي يمثل الشخص الاعتباري تعود كلها للشخص الاعتباري ولا تعود للشخص الطبيعي الذي يمثلها والمفروض إذا كان الحق هو الإرادة أن تعود هذه الحقوق على من يباشرها أي الشخص الطبيعي لا الاعتباري .
*تفيد الانتقادات السابقة أن أنصار المذهب الشخصي لم يوفقوا في تعريفهم للحق.

وللاطلاع على محاضرات نظرية الحق السنة الاولى للاستاذة بوترعة شمامة والتي تحتوي على 24 صفحة بصيغة PDF

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *