أحدث المواضيع
الرئيسية / محاضرات LMD حقوق / محاضرات في قانون الاستھلاك السنة الثانیة

محاضرات في قانون الاستھلاك السنة الثانیة

 محاضرات في قانون الاستھلاك السنة الثانیةمحاضرات في قانون الاستھلاك السنة الثانیة

مقدمة
الأفكار العامة:
یقوم المستھلكین باقتناء حاجاتھم من سلع منتجات Des Produits أو الخدمات Des Services  وھذا بربط علاقات مع أشخاص طبیعیین أو معنویین یحترفون بیع ھذه السلع  أو تقدیم ھذه الخدمات .

 

من الطبیعي أن تكون العلاقة في ھذه الحالة غیر متوازیة بین المحترف Professionnel   والمستھلك   Consommateur  لأن الكفاءة المھنیة والمعلومات التي یمتلكھا المحترف وكذلك  بعده المالي یجعلونه في موضع یستطیع إملاء قانونه على المستھلك.

وھذا لا یعني عدم نزاھة ھؤلاء المحترفین ولا یفترض رغبتھم في استغلال ھذه الوضعیة ولكن بطبیعة الأمور أن تكون وضعیة ھؤلاء المحترفین متفوقة وتوشك أن تجعل من المستھلكین ضحایاھم.

عدم التوازن ھذا، كان موجودا من القدم ولقد سبق للقانون الرومان والقوانین القدیمة وضع العدید من القواعد لحمایة المشتري ( كانت القوانین القدیمة لا تتحدث عن المستھلك ) من خدعة وغش التجار.

تطور اقتصاد السوق

 

في القرن 19 م و 20 م قد یجعلنا نعتقد أن المستھلك أصبح ملك یتحكم في النظام الاقتصادي : فحریة المنافسة بین المؤسسات التجاریة یجب أن تكون مصدرا لتوفیر السلع المعروضة وتحسین نوعیتھا وتقلیص ثمنھا .

وبالتوازي أصبح مبدأ سلطان الإرادة أساسا للمنظومة القانونیة، على كل متعاقد رعایة مصالحھ الخاصة، والشخص المتعاقد یلزم نفسھ، فكلمة التعاقد تعني إذن العدالة.

ولذلك لا یبدوا ضروریا حمایة المتعاقدین إلا ببعض القواعد التي تعاقب عن بعض أعمال الغش الموصوفة.

 

یتمتعوا الأجیرون (Les Salaries ) بالمقابل بحمایة واسعة وھذا منذ نھایة القرن 19 م لأنھم اعتبروا في ھذه الفترة ضحایا النظام الاقتصادي، فھم غیر قادرین على حمایة أنفسھم بأنفسھم.

 

ابتدءا من الستینات أصبحت مشكلة مجتمع رغم أن ھذه الفترة تتطابق مع تطور اقتصادي معتبر الذي یوفر العدید من السلع والخدمات المعروضة على المستھلكین .

 

وتتطابق ھذه الفترة كذلك مع نمو حجم المؤسسات وتكاثر المنتجات والخدمات المعقدة، وتطور القروض، والإشھار والتقنیات التسویق من ھنا یتضاعف عدم توازن بین الشركاء الاقتصادیین : المحترفین یجدون أنفسھم أكثر فأكثر في مركز قوة اتجاه المستھلكین .

 

بصفة عامة فإن المستھلكین لا یجدون أنفسھم إلا في مركز ضعف. رغم الاستفادة مادیا من التطور الاقتصاد فھم یتحولون إلى موضوع تصرف في ید المتخصصین تقنیات السوق.

 

یعتبر المستھلكون ملوكا وفي نفس الوقت رقیقا لھذا المجتمع الاستھلاكي الذي تتصف به البلدان المتطورة، فوضعیة جد خطیرة بالنسبة للمستھلكین الذین ینتمون إلى الفئات غیر المحظوظة لسبب فقرھم وجھلھم وسنھم.

لذلك یتجلى ضرورة حمایة المستھلكین لیس فقط ضد عدم استقامة المحترفین ولكن كذلك ضد التعسف في استعمال السلطة الاقتصادیة.

 

وھذا التعسف خطیر لأنه ینبثق من النظام الذي نعیش فیھ وھو لا یبصر من طرف الرأي العام.قام في أول الأمر الفیلسوف مركیز ( Marcuse) وعالم لاقتصاد غال بریاث ( Galbraith ) بتشھیر بخطورة المجتمع الاستھلاكي في الولایات المتحدة الأمریكیة.

قانون الاستهلاك في الولايات المتحدة الامريكية

اكتشف الرئیس دولة كندي (Kennedy F.S ) في العام 1962 بأن المستھلكین یكونون المجموعة الاقتصادیة الأكثر أھمیة والتي لا تھتم المجموعة الوطنیة بالإصغاء إلى مطالبتھا ویأمل في وضع تشریع یضمن لھم الممارسة الكاملة للحق في حمایتھم والحق في إعلامھم.

والحق في تقدیم مطالبھم والإصغاء إلیھا والحق في اختیار بین العدید من المنتجات. وبدأ كذلك المستھلكون في الولایات المتحدة الأمریكیة في تنظیم أنفسھم في الدفاع عن مصالحھم .

 

ھكذا ظھر إلى الوجود مفھوم ˝ Le Consumérisme ˝ إن قوة التیار الاستھلاكي في أمریكا تكمن في شخصیة NADER RALPH المحامي الشاب الذي انتصر في العام 1970 م على الشركة العظمى Motors General عندما انتقد وبین أن مركباتھا غیر آمنة.

 

إن صراع المستھلك مع الممون یتوقف على إبراز خاصیة في الإنسان مھملة إلى حد الآن . المواطن معترف له بمجموعة كبیرة من الحقوق والحریات في مواجھة السلطة العمومیة، یمكنه مثلا أن ینخرط في أي حزب یختاره.

 

أما إذا كان أجیرا ، فھو یتمتع بحق جماعي آخر وھو الانتماء إلى النقابة.

 

فلماذا – كمستھلك – یبقى معزولا في مواجھة المنتجین والموزعین ؟ وخاصة أن تجمع المنتجین أصبح حقیقة ملموسة وھكذا تشتد المواجھة.

فمن جھة أولى نلاحظ قوة وتضامن المنتجین، ومن جھة ثانیة ضعف وتشتت صفوف المستھلكین.

 

وبعد عدة سنوات بدأت البلدان الغربیة بدورھا تشعر بالأخطار التي تھدد المستھلكین. شھدت سنوات السبعینات والثمانینات ظھور وتعدد ھیئات الدفاع عن المستھلك والقواعد القانونیة وحمایته.

 

وھكذا ظھرت إلى الوجود ھذه المادة الجدیدة التي تسمى قانون المستھلك.

قانون المستهلك في العصر الحديث

أصبح قانون المستھلك جزء من المنظومة القانونیة في كل البلدان ذات الاقتصاد المتطور ولم تشعر الجزائر إلا بعد سنة 1988 وھذا التاریخ یعتبر منعرج حاسم في تطورھا السیاسي.

التطور العالمي ( الدفاع عن المستھلك ) أخذ مكانه ببطء في اھتمامات المشرع الجزائري مع قانون رقم89 -02 المؤرخ في 07 فیفري 1989 الذي یتضمن القواعد العامة لحمایة المستھلك و جمیع النصوص الملحقة             ( مراسیم تنفیذیة وقرارات ).

 

ونضیف بأن في الجزائر وقبل صدور القانون المذكور أعلاه، أدرجت مواد في مختلف القوانین، الغرض منھا حمایة المستھلك، أھمھا ما كان یتعلق بالأسعار.

 

بالإضافة إلى نصوص أخرى في قانون العقوبات، ولكن النصوص وحدھا لا تكفي لحمایة المستھلك وخاصة أن المجتمع الجزائري یتطور بصورة سریعة وفوضویة.

 

ستشمل محاضرات في قانون الاستھلاك  عدة أقسام:

 

ـ القسم الأول : تعریف المستھلك

ـ القسم الثاني: تقدیم قانون المستھلك.

ـ القسم الثالث: حمایة المستھلك في فرنسا.

ـ القسم الرابع: حمایة المستھلك في الجزائر.

وللاطلاع على كامل محاضرات في قانون الاستھلاك الخاص بطلبة السنة الثانية L.M.D اختصاص قانون الأعمال للدكتور قموح عبد المجيد والتي تحتوي على 10 صفحة بصيغة PDF

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *