أحدث المواضيع
الرئيسية / محاضرات LMD حقوق / محاضرات في القانون الجنائي العام الجزائري

محاضرات في القانون الجنائي العام الجزائري

 محاضرات في القانون الجنائي العام الجزائريمحاضرات في القانون الجنائي العام الجزائري

 

المقدمة :
الجریمة ھي اعتداء على المصلحة العامة و اعتداء على الدولة و على النظام العام أكثر من الفرد.

و ھنا یلجأ إلى القضاء فھي اعتداء على المجتمع أكثر من اعتداء على المصلحة الخاصة.

فالدولة تحمي أموال و أرواح الناس ویتدخل المجتمع ویحدد أنواع الجرائم (حسب مفھومھا الحدیث) فالسلطة ھي تعاقب ولیس الفرد على العكس في السابق الفرد یأخذ حقه بنفسه لكن ھذا ولد الفوضى في المجتمع.

فالعقاب صلاحیة للدولة وللمجتمع وقبل العقاب یجب تحدید الجرائم والأفعال وھذا ما نسمیه بقانون العقوبات نسبة للعقوبة كما نسمیه قانون جنائي نسبة لأكبر جنایة وهذا ما سنتاوله في محاضرات في القانون الجنائي العام الجزائري.

فقانون العقوبات له قسم عام وقسم خاص.
*القسم العام (القانون العام) :
یتكلم على القواعد العامة للجریمة (أسباب الإباحة أسباب الجریمة وأركانھا بصفة عامة) لأنه یحتوي على الأحكام العامة.
*القسم الخاص (القانون الخاص ):
یتضمن مجموعة الجرائم ویحدد كل العقوبات لكل جریمة فالقسم الخاص تطبیق للقسم العام.
وسنقتصر في دراسة محاضرات في القانون الجنائي على القسم العام أي:

النظریة العامة للجریمة :

ھناك مجموعة من التعریفات ( من الفقه):
التعریف الأول :

الجریمة ھي فعل غیر مشروع صادر عن إرادة جنائیة یقرر القانون عقوبة أو تدبیر الأمن.

التعریف الثاني :

الجریمة ھي كل سلوك خارجي إیجابیا كان أم سلبیا حرمه القانون وقرر له عقابا إذا صدر عن إنسان مسئول.

ونستنتج من ھذان التعریفان أن لكل جریمة ثلاثة أركان

1 /أن یكون الفعل غیر مشروع طبقا لقانون العقوبات والقوانین المكملة لقانون العقوبات مثل: جریمة التھریب نجدھا في قانون الجمارك.

فالقوانین المكملة مثلھا مثل: قانون العقوبات ویسمى ھذا الركن ” الركن الشرعي” والركن القانوني ( وحتى تكون جریمة یجب أن تكون مخالفة لقانون العقوبات )

2 /أن یرتكب الجاني فعل مادي فالجریمة ھي فعل ویجب أن تكون مبنیة على الركن المادي وقد یكون ھذا الفعل إیجابیا أو سلبیا.

الفعل الإیجابي :كالقتل، السرقة……الخ.

الفعل السلبـي : الأم التي تمتنع عن إرضاع ابنھا وتتسبب في قتله الممرضة التي لا تعطي الدواء للمریض في وقته.

3 /الركن المعنوي:

الجریمة لابد أن تصدر عن إرادة جنائیة ( له علاقة نفسیة بین الفعل وصاحبه ).

ویتحمل نتائج الجریمة لأنھا صادرة عن إرادة الجاني فھي مرتبطة بإرادة الفرد (المجنون مثلا یقوم بجریمة ھنا لا یسأل لأنه لیس لدیه إرادة كذلك الطفل القاصر، الشخص المكره ).

أي أن الفرد یقصد ارتكاب الجریمة ومخالفة القانون.

– وإذا تخلف أحد الأركان الثلاثة فلا تقوم جریمة في بعض الأحیان تحیط بالجریمة بعض الظروف وھي لا تأثر في الجریمة وإنما تؤثر في تخفیف العقوبة أو تشدیدھا.

وتسمى ظروف مخففة أو مشددة السرقة ( جریمة قائمة ) واللیل ( ظروف مشددة ). فالركن یؤثر على قیام الجریمة أما الظروف فھي لا تؤثر فیھا .

وللاطلاع على كامل المحاضرة بعنوان محاضرات في القانون الجنائي لطلبة L.M.D والتي تحتوي على 24 صفحة بصيغة PDF

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *