أحدث المواضيع
الرئيسية / مذكرات تخرج PDF / علاقة المركزية واللامركزية بالاداء الوظيفي

علاقة المركزية واللامركزية بالاداء الوظيفي

 علاقة المركزية واللامركزية بالاداء الوظيفي

علاقة المركزية واللامركزية بالاداء الوظيفي
يعد موضوع المركزية واللامركزية أحد الموضوعات المهمة في العمليـة التنظيمية. ولا شك أن مسألة تركيز السلطة وتشتتها في المنظمات تستحوذ علـى حيز كبير من اهتمام وتفكير الإداريين ،حيث تعد الشغل الـشاغل للعديـد مـن المديرين إذ أنها توضح الطريقة التي يسيرون عليها في تعاملهم مع المرؤوسـين ومدى درجة الثقة التي يمنحونها لهم للمشاركة في العمل وتحمل مسؤولية اتخـاذ القرار.

فقد نال موضوع المركزية واللامركزية اهتمام العديـد مـن المهتمـين بالتنظيم الإداري، حيث عولج في مؤلفات عدة من زوايا وجوانب متعددة ومتباينة لدرجة اجتذبت معها أنظار الكثير من الباحثين في هذه المجالات، ما بين مؤيـد ومعارض، كل حسب وجهة نظرة وخلفيته العلمية ومنطلقاته الأكاديمية.

إلا أن الغالبية العظمى من الذين تناولوا هذا الموضوع قـد أشـاروا إلـى المركزية باعتبارها سمة من سمات التخلف الإداري، وفي المقابل هناك إشارات كثيرة إلى مزايا وحسنات اللامركزية باعتبارها ضرورة من ضرورات العـصر الذي نعيشه بما فيه من تقدم علمي وتطور تقني.

والواقع أن استخدام أسلوب المركزية أو اللامركزية يتوقـف علـى عـدة عوامل أهمها درجة الانتشار الجغرافي للوحدات والفروع التابعة للإدارة الرئيسة ونوعية النشاط الذي يزاوله الجهاز الإداري بالإضـافة إلـى نوعيـة الرؤسـاء واستعدادهم لتحمل مسؤوليات اتخاذ القرارات وأيضاً درجة التوسع فـي أعمـال وأنشطة الجهاز الإداري، والأنظمة والقوانين التي تعمل المنظمة في ظلها.

وفي المنظمات ذات الصبغة العسكرية يبرز التساؤل عن الأسلوب الأمثل لاتخاذ القرار : فهل من الأفضل أن يكون القرار مركزياً أم غير مركزي؟ وهل يلزم أن يكون الأمر واحداً بشأن الأمور الإدارية البحتة، والأمور العسكرية، والأمور ذات الصبغة القضائية على حد سواء؟ ومن هنا يتضح أن مركزية السلطة تعد ضمانه من ضمانات وحدة الحلول والأعمال في الأداء الإداري ومن ثم وحدة المعاملة مع كل المتعاملين مع المنظمة، كما يقال إن لامركزية القرار تؤدي إلى سرعة اتخاذ القرار والبت في الأمور من الموقع الأدنى بدلاً من الرجوع لمواقع إدارية أعلى، فضلاً عن إشعال روح الحماس والرغبة في زيـادة العمـل والإنتاجيـة لـدى المرؤوسين نظراً لمساهمتهم في اتخاذ القرار .

وإذا كان لكل من المركزية واللامركزيـة عيوبهـا ومزاياهـا إلا أنهمـا مرتبطان معاً بفكره التفويض والتي لها وجهان هما: أن السلطة يمكن أن تفوض، أما المسؤولية فلا يمكن أن تفوض حيث يكون لكل من المركزيـة واللامركزيـة دوره في الأداء الوظيفي في المنظمات الإدارية بصفة عامة والأجهـزة الأمنيـة بصفة خاصة، ومن هنا يلزم وضع تصورات ضرورية لتقويم الأداء الوظيفي في إطار المركزية واللامركزية في العمل الأمني خاصة في شرطة مدينة الرياض، لمعرفة مدى جدوى الاهتمام بلا مركزية القرار من عدمه وهو ما سوف تتناولـه  هذه الدراسة بالتفصيل

وللاطلاع على كامل مذكرة الماجستير بعنوان مذكرة علاقة المركزية واللامركزية بالاداء الوظيفي والتي تحتوي على 155 صفحة بصيغة PDF

علاقة  المركزية واللامركزية بالاداء الوظيفي

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *