أحدث المواضيع
الرئيسية / بحوث قانونية PDF / عقود المناقصة والعقود التجارية الدولية وطرق حمايتها

عقود المناقصة والعقود التجارية الدولية وطرق حمايتها

 عقود المناقصة والعقود التجارية الدولية وطرق حمايتها

عقود المناقصة والعقود التجارية الدولية

مقدمة

من المسلم به أن العقد ناتج عن توافق إرادتين، فهو یشتمل على عنصرین : الإیجاب (العرض) وهي الإرادة الأولى، و(القبول) ویمثل الإرادة الثانية فيه.

لمحة تاريخية

وفي السابق ولعهود قریبة كانت صيغة التعاقد، غالباً، تتسم بالبساطة في التعامل مع هذین العنصرین وتحقيق رغبة العاقدین، فلم یكن الأمر یتطلب أكثر مـن أن یعـرض الموجب (البائع مثلاً) ویقبل المشتري (القابل) العرض وكـان ذلك یتـم في أغلب الأحوال في حضور المتعاقدین، وكما یسمى في الفقه القانوني والشرعي ((مجلس العقد)).

ولكن تطور النشاط التجاري والاقتصادي وتزاید حاجات ومتطلبات المواطـن والرغبة في تحقيقها والتطور الصناعي والتقني العالمي وأتساع أعمال العقود التجاریة الدولية (بل وحتى داخل الوطن الواحد) قد أوجب البحث في مسألة إتمام العقد بين طرفيه الغائبين عن مثل ذلك المجلس، الذین لم یلتقوا ولم یجمعهما مجلس واحد سوى الهاتف أو الفاكس أو البرید الإلكتروني أو غيره من وسائل الاتصال الحدیثة فغدا لدینا في فقه القانون ما نسميه بالتعاقد بين غائبين.

وهذا التطور الفكري والقانوني الهائل الذي صاحب هذه الثورة الصناعية والتجاریة العالمية المتقدمة جداً فرض علينا صيغ جدیدة للتعاقد لم تكن ذات شأن یذكر في الماضي القریب كان منها التعاقد عبر المناقصات، تلك المناقصات التي أضحت ذات نطاق قانوني متميز بخصائصه وشروطه ونطاقه وأثاره.

مفهوم عقود المناقصات

فعقود المناقصات (وما یقابلها من عقود المزایدات التي تحكمها ذات القواعد مع اختلاف زاویة النظر إليها) لا تقتصر على تلك المناقصات التي یعلن عنها داخل البلد، فالشركات العملاقة متعددة الجنسية وما تقدم عليه من عقود المشاریع الجاهزة (عقد تسليم المفتاح) وعقود المعرف وغيرها من مواضيع العقود جعلت عقود المناقصات تحلق في سماء العولمة (أو بمعنى أدق) جعلتها تتخطى النطاق الوطني إلى النطاق العالمي.
مما أوجب على الباحثين في مجالها من الناحية القانونية والإداریة البحث عن السبل الكفيلة لحمایتها ومن تنفيذها، ومما لا ریب فيه أن الباحثين في هذا المجال لا یزالون منهمكين في عمل دؤوب فهم إن كانوا قد بدأوا به فمن المؤكد أنهم لم یصلوا نهایته فلا یزال الوقت مبكراً على إیجاد نظام قانوني وإداري متكامل لمثل هذه المناقصات.

ولا یزال الأمر یحتاج إلى بحث مضني سيما مع سرعة انتشار وسائل الاتصال العالمية المتعددة وتنوع العقود وتشعب مفرداتها والمنافسات المشروعة، بل وحتى غير المشروعة تارة أخرى، بين المتقدمين لتلك المناقصات وغيرها.

وللاطلاع على البحث بعنوان عقود المناقصة والذي يحتوي على 26 صفحة بصيغة PDF

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *