أحدث المواضيع
الرئيسية / مذكرات تخرج PDF / حقوق الانسان و دور المنظمات الغير حكومية

حقوق الانسان و دور المنظمات الغير حكومية

حقوق الانسان دور منظمات غير حكوميةحقوق الانسان دور منظمات غير حكومية

مجال حقوق الانسان ليس اكتشافا جديدا خاصا بالقرن العشرين، بل سلوك وممارسة قديمة فإذا كان في العهود القديمة مهدرة على العموم، وإذا كانت القوة هي الشرع، وإذا كان الإنسان، أو القبيلة، أو الجماعة يملكون من القوة بما يكون لهم من الحقوق والامتيازات فإن الواجهة الأخرى لهذه العصور تصورات ومبادئ عرفتها الحضارات الأولى، وتحدث عنها ملوك، وأبطال تاريخيون.

فإن التغير الذي جد جديده بظهور فكرة حقوق الإنسان التي يعتبرها الكثير من العلماء في مجال علم الاجتماع والسياسة، حقوق الأفراد بين الوجهة الوطنية والوجهة الدولية، وبالتالي هي درجة معينة من الحضارة تحقق التوازن بين حقوق الفرد في الكرامة الإنسانية، وحق المجتمع في حماية النظام العام وبين الوجهة الوطنية والوجهة الدولية يظهر مجال دور المنظمات الحكومية جليا.

إستيحاء هذا الدور الذي تضطلع عليه المنظمات وليد فكرة عالمية حقوق الانسان، التي تعتبر الإرث الإنساني، وفي رؤى وثقافات الشعوب خاصة ما يتعلق بحماية الضعفاء، هذه النقطة الأساسية سيأخذها موضوع البحث، ويلبسها المجال الاجتماعي السياسي بعدها أكثر من حيث أن المرجع الأول هو تتويج الإرث الإنساني بإعلان حقوق الانسان لسنة 1948، وإسقاط هذه السلوكيات على مضامينه التي تتبناها المنظمات غير الحكومية، والتي تبلور دورها، ومن ثم بحث هذا الإرث الإنساني في رؤى وثقافات مؤسسة في قلب النشاط السياسي والاجتماعي :المجلس الشعبي الوطني.

البحث عن بعض الأبعاد التاريخية لما سبق ذكره، يعيدنا لما تطرقت له الحضارات القديمة من الحقوق الإجتماعية ، ففي الدين الفارسي، تحدث ديناكار (مفكر فارسي من القرن التاسع الميلادي) عن مساعدة الضعيف، فقال:” أحسن من يتدخل للحديث، هو من يتكلم باسم شخص لا يستطيع التعبير عن مآسيه الشخصية، لا يتحدث إلا بروحه عن الفقراء والضعفاء، هذا ما تتبناه المنظمات غير الحكومية، ويقول الرسول صلى االله عليه وسلم “الناس سواسية كأسنان المشط لا فضل لعربي على أعجمي، ولا أبيض على
اسود إلا بالتقوى”.
إضافة لهذه المبادئ العامة التي لم تكن بعيدة عن السياق العام و أستوحي منها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والتي كانت تحكم المجتمعات القديمة، نادى إلى تطبيقها واحترامها أيضا كومفوشيوس وغيره من مفكري وفلاسفة الصين القديمة، وهي عادات وتقاليد طبقتها قبائل إفريقيا وأمريكا اللاتينية.

وهي دروس تعلمها الفراعنة على يد كبار الكهنة في مصر القديمة، وهي مبادئ وسلوك وعمل نادى به البوذيون والهندوس، ثم عرفتها أوربا من خلال عصر التنوير، الذي ولدت به حرآة إنسانية قوية على يد فلاسفة في القرن الثامن عشر، وتبنتها الثورة الفرنسية وإعلان استقلال الولايات المتحدة، ثم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان كتتويج إلى ما وصلت له الإنسانية، من خلال كل هذا فإن المبادئ الإنسانية ذات صيغة عالمية وقديمة قدم الإنسان.

هذه الصبغة القديمة نلخصها في شكلين مهمين من خلال الإطار الاجتماعي هي مشكلة عند الأقدمين، وتعني استئثار الأحرار وأصحاب القوة والنفوذ بكل الحقوق دون العبيد الذين كانوا يعاملون على هامش المجتمع بقسوة وتسليط، ومشكلة الاستبداد والطغيان التي ظلت طبيعته في قلب مختلف أنواع الحكومات والأنظمة التي لم تول أي إعتبار للفرد ولحقوقه وحرياته، بل كانت إرادة السلطة التي تمحوا كل وجود مستقل وكيان ذاتي لأفراد(من خلال الأنظمة الاستعمارية، أو الدكتاتورية عبر التاريخ).
كما نشير ببالغ من الأهمية إلى دور الأديان السماوية في تحرير الأفراد، حيث أشار أوجستين Saint Augustin ” في مؤلفه مدينة الله” أن الكنيسة تحمي المظلومين من التعسف، من جانب سلطة الدولة

وللاطلاع على مذكرة الماجستير بعنوان حقوق الانسان دور منظمات غير حكومية والتي تحتوي على 184 صفحة بصيغة PDF

حقوق الإنسان ودور المنظمات غير الحكومية

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *