أحدث المواضيع
الرئيسية / محاضرات السنة الاولى حقوق / تاريخ النظم القانونية والاجتماعية السنة الاولى حقوق

تاريخ النظم القانونية والاجتماعية السنة الاولى حقوق

محاضرات تاريخ النظم القانونيةمحاضرات تاريخ النظم القانونية السنة الأولى

تعريف النظم القانونية:

أثبت التاريخ أن الانسان كائن اجتماعي بطبعه فلا يمكن الاستغناء عن الخدمات التي تقدمها المخلوقات الأخرى من حوله كما أثبت التاريخ أن الانسان أناني بطبعه فالغرائز التي أودعتها القدرة الإلهية بداخله تجعله يفضل نفسه على غيره ويؤثر مصالحه على سواها كغريزة حب البقاء وغريزة حب التملك وغريزة العدوانية.

و بمقتضى هاتين المتناقضتين يعيش في صراعه مستمر مع نفسه ومع غيره ومن أجل التوفيق بين غرائزه الأنانية و فطرته الاجتماعية وحد القانون الذي هو عبارة عن ميزان حيادي يهدف إلى إيجاد توازن عادل بين الناس دون ترجيح كفة الأنانية على كفة الاجتماعية.
وما دام ذلك هو دور القانون في المجتمع فإن معرفته و الإلمام به يصبح ضرورة ملحة لكل فرد في الحياة لكي يعرف حقوقه فيطالب بها ويعرف واجباته فلا يتخطاها وقد وضعت عدة طرق أهمها:

أن القانون هو مجموعة القواعد القانونية التي تنظم سلوك الاشخاص في المجتمع وتحدد العلاقات بين بعضهم البعض من جهة وبين الدولة من جهة أخرى وترتب جزاءات على كل من يخالفها والجزاء هو الذي يعرف بين القواعد القانونية وغيرها من القواعد الأخرى.

فلا يطلق اسم قانون على القواعد التي تكون مصحوبة بجزاء مقرر لمن يخالفها وتهدف دراسة تاريخ النظم الى الكشف عن نشأة القانون ومصادر نظمه المختلفة وأسباب تطوره في الأمم القديمة والتعرف على البيئة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي نشأت فيها تلك القوانين ثم استخلاص المبادئ التي خضعت لها تلك النظم القانونية ومن ثم نستطيع الكشف عن حاضر القانون و ماضيه ومدى ملاءمته لأوضاع المجتمع المتغيرة وبيان أوجه الشبه والاختلاف بين النظم القانونية المختلفة.

النظم القانونية لبلاد الرافدين

يرى بعض الفقهاء أن القانون في بداية نشأته مر بمراحل تطور الانسان وبمصادر القاعدة القانونية.

1- مرحلة القوة :

ترى هذه النظرية أن الانسان بدأ حياته متوحشا ثم همجيا فكان الأمر متروكا للقوة المجردة من أي أساس خلقي أي أن القوة تنشئ الحق وتحميه حيث استمرت هذه المرحلة منذ 50 الف سنة الى 1000 الخامسة ق.م و إن القول بأن الانسان بدأ حياته متوحشا هو يتنافى مع الحقيقة التاريخية لأن الأنسان بالدليل العقلي والنقلي بدأ حياته إنسان وكان رجل وامرأة تزوجا وتكاثرا عارفا بحقوق والديه وحقوق الاخرين.

ولكنه قد تحدث بعض الانحرافات فيلجأ الأفراد الى القوة كما حدث بين قابيل وهابيل وهذه الحادثة وقعت في أرقى مكان وزمان و أرقى المجتمعات فارتكاب الجريمة لا يعنى عدم وجود القانون والواقع أن الانسان حينما ينظر الى نفسه الى ما حوله يجد أن الله عز وجل جعل له قانون يحميه والقانون الطبيعي الذي يتكلم عنه الفلاسفة لم يخلق نفسه بنفسه.

حيث أن الله عز وجل هو الذي أحكم بقوة نظام الكون والكواكب والنجوم وهو الذي علم أدم عليه السلام القواعد التي تنظم علاقاته بالله عز وجل وبمجتمعه فكان النظام القانوني الاول هو علاقة الانسان بربه ثم بأسرته بعد استخلافه في الارض فلم يترك الانسان بلا قواعد ونظم قانون يسير حياته كما أكدت الحقيقة التاريخية.

أن ما من أمة خلت الا وكان لها كتابا وشريعة و رسولا خاصا بها فالكتب السماوية هي أصل نشأة القوانين الواقع الانساني يكشف لنا معارضة الناس لما جاءهم من خالقهم وذلك باتباعهم لرغباتهم وكلما طال عليهم نزول الكتب السماوية الا ابتعدوا و أكثروا الفساد.

وللاطلاع على كامل محاضرات تاريخ النظم القانونية السنة الاولى والذي يحتوي على 24 صفحة بصيغة PDF 

 

محاضرات تاريخ  النظم القانونية السنة الاولى

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *