أحدث المواضيع
الرئيسية / بحوث قانونية PDF / النظرية العامة للدولة في القانون الدستوري

النظرية العامة للدولة في القانون الدستوري

 النظرية العامة للدولة في القانون الدستوري

النظرية العامة للدولة في القانون الدستوري

تعريف الدولة واركانها :
لقد تعددت الاراء الفقهية حول تعريف الدولة نذكر منها :
1- الدولة مجموعة من الافراد يمارسون نشاطهم على اقليم جغرافي محدد ويخضعون لتنظيم معين.
2- الدولة ظاهرة سياسية وقانونية تعني جماعة من الناس يقطنون رقعة جغرافية معينة بصفة دائمة و مستقرة ويخضعون لتنظيم معين.

3- الدولة الشخص المعنوي الذي يرمز الى شعب مستقر على اقليم معين حكاما ومحكومين بحيث يكون لهذا الشخص المعنوي سلطة سياسية ذات سيادة .

واذا كان من الممكن رد ظاهرة الدولة المعاصرة الى أواخر القرن 15 حيث تكونت الممالك الحديثة في أوروبا بعد زوال عصر الاقطاع الذي ساد القرون الوسطى الا ان هذه لم تكن الصورة الوحيدة لنظام الدولة فقد عرف الانسان القديم نظام الدولة في اطار نظام المدن السياسية في روما واثينا واسبرطا وفي الحضارة الفرعونية وبابل وأشور والهند والصين القديمة.
غير ان الكثرين ينكرون على تلك الامبراطوريات صفة الدولة وهذا بسبب ارتكاز النظام فيها على قاعدة النظام الفردي بحيث تتركز السلطة في يد زعيم او قائد هو مصدر الالزام اذ يستمد سلطته من الوحي الالهي او القوة،ويفرض على الناس منطق المصلحة العامة للمدينة بما لا يكون امامهم الا الطاعة و الخضوع وهذا باستثناء المدن السياسية القديمة عند الاغريق والرومان وكذلك الدولة التي نشأت في بداية الرسالة المحمدية كانت لها نفس الخصائص والسمات الاجتماعية والقانونية التي هي الدولة الحديثة.
ورغم ذلك فقد انهارت فكرة الدولة في أوروبا بسقوط الامبراطورية الرومانية الغربية بعد غزو القبائل الجرمانية لها.

النظرية العامة للدولة المعاصرة

وادت الى نشوء نظام الاقطاع ولم تعرف العصور الوسطى فكرة اسناد السلطة السياسية الى شخص مجرد مستقل عن اشخاص الحاكم بل كان الفرد يعد تابعا للسيد الاقطاعي تبعية شخصية والذي يميز نظام الدولة المعاصرة عن سابقتها في العصور القديمة والوسطى انها منظمة قانونية اما سوابقها في التاريخ فلم تكن كذلك اذ لم يكن الانسان قد تصور بعد فكرة الدستور في مفهومها القانوني الملزم المعروف حاليا وكان ذلك امرا طبيعيا في ظل نظم سياسية تقوم على فكرة الزعامة و اختلاط الدولة بشخص الحاكم فهي بعض حقوقه وامتيازاته الخاصة تسنده فيها القوة المادية وعمق تأثير العقائد والتقاليد.
في حين ظهرت التفرقة بين صاحب السلطة ومن يمارسها وقام الفصل بين الحاكم وسلطة الحكم وهو ما يسميه بعض الفقهاء بتأسيس السلطة اي قيام الدولة صاحبة السلطة السياسية وان الحاكم اصبح مجرد اداة في يد الدولة تمارس من خلاله سلطتها قامت حينئذ الدولة المعاصرة حسب التعاريف المقدمة أنفا.

وللاطلاع على كامل البحث بعنوان النظرية العامة للدولة في القانون الدستوري  والذي يحتوي على 20 صفحة PDF

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *