أحدث المواضيع
الرئيسية / مذكرات تخرج PDF / مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين وتحديات النزعات المسلحة المعاصرة

مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين وتحديات النزعات المسلحة المعاصرة

مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين وتحديات النزعات المسلحة المعاصرةمبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين وتحديات النزعات المسلحة المعاصرة

أولا: موضوع الدراسة: إن الحروب كانت ولا تزال السمة البارزة التي تحكم العلاقات بين المجموعات البشرية.

حيث طبعت مختلف أشكال الصراع فصول التاريخ الإنساني منذ الأزل، مخلفة ورائها الويلات والدمار والوحشية على بني البشر.

حتى أضحت صفحات التاريخ ملطخة بالدماء والدمار كشاهد على آثار هذه الحروب

وقد بدأ السعي في سبيل ضبط السلوكات الوحشية زمن الحرب مع بداية تكوين المجتمعات المنظمة والوحدات السياسية في تنظيمها لعلاقاتها المتبادلة.

أين بدأ التفكير في ضرورة التفرقة بين من يحملون السلاح ويشاركون في هذه الحروب

وبين الأبرياء الذين لا يشاركون في القتال أصلا

وتوصلا لذلك، ظهر أهم مبادئ قانون الحرب وهو مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين

هذا الأخير الذي عرف جذوره التاريخية في بعض الممارسات التي عرفتها الحضارات القديمة.

وكرسته فيما بعد الديانات السماوية في تلطيفها للحرب وأنسنتها خاصة الشريعة الإسلامية التي قدمت نظرية متكاملة في هذا الشأن لم يسبق لها مثيل.

ونتاجا لهذه الخلفية التاريخية تأصل المبدأ فيما بعد لا سيما في القرون الوسطى في الفكر الأوروبي لدى الفقهاء والفلاسفة آنذاك على رأسهم جون جاك روسو الذي ينسب إليه التأصيل الفقهي للمبدإ .

إن مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين جاء نتيجة حاجة المجتمع الدولي لتطوير وسائل وآليات فعالة للحد من الآثار الوخيمة للنزاعات المسلحة

والبحث عن حلول للمشكلات الإنسانية الناجمة عنها، وهذه الحلول بغض النظر عن خلفيته (عرفية أو اتفاقية)

شكلت ما يعرف حاليا بقواعد القانون الدولي الإنساني.

هذا القانون الذي لا يبحث في مشروعية الحرب ولكنه يسعى إلى الحد من آثارها على نحو إنساني.

و قد استقر المبدأ في قواعد القانون الدولي الإنساني المعاصر كمبدإ وقائي يحكم سير العمليات العدائية

ويقوم على التمييز بين الأشخاص المشتركين وغير المشتركين بالنزاع في الاستهداف وفي الحماية

 ويعتبر المدنيون وغيرهم من الفئات التي لا تشترك في القتال أكثر الفئات تضررا خلال النزاعات المسلحة وخاصة المعاصرة منها

و انطلاقا من ذلك بدأ الحديث عن ضرورة تقييم أداء مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين خصوصا في النزاعات المسلحة المعاصرة.

وصار من الضروري إيجاد الحد الفاصل بين صفة الشخص المقاتل وصفة الشخص غير المشترك في القتال.

 هذا الحد الذي بقي غامضا وغير واضح في ظل النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية المعاصرة.

 حيث ظهرت العديد من التحديات والمستجدات خاصة ما يتعلق منها بوسائل وأساليب القتال والتي أدت إلى غموض وضعف أداء مبدإ التمييز وهددت بالعصف به.

ثانيا: أهداف بحث مبدأ التمييز بين المقاتلين وغيرهم:


إن أهم أهداف هذا البحث نوجزها في ما يلي:
– تحديد الجذور التاريخية مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين
والأسس الفكرية والفقهيـة والدينية له إلى غاية استقراره في قواعد القانون الدولي الإنساني العرفي والإتفاقي.

– ضبط مفهوم مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين وتحديد مفهوم كل من المقاتل وغيـر المقاتل
و محاولة رفع الكثير من الإشكالات القانونية في هذا المجال.

– تحديد نتائج مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين من حيث تأثيره علـى عمليـة سـير العمليات العدائية كمبدإ وقائي لحماية غير المشاركين في القتال من آثار العمليات الحربية.

– تحديد أهم الآليات التي رصدت لضمان التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين في الاسـتهداف والحماية وتقييم أدائها في هذا المجال.
تقييم أداء مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين من خلال إبراز أهم التحديات التي تواجه هذا المبدأ
خاصة في النزاعات المسلحة المعاصرة والعوائق التي تقف حائلا أمامه.


ثالثا: إشكالية البحث:


وفقا لما تقدم، فقد كان ظاهرا أن النزاعات المسلحة المعاصرة عرفت تحديات ومـشكلات متعددة مما قد يشكل تهديدا لمبدإ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين.
ويهـدد بـذلك المـدنيين والأشخاص غير المشتركين في النزاعات المسلحة، وبناءا عليه يهدف هذا البحث إلى الإجابـة

عن إشكالية رئيسية تتمثل في:

-ما وضع مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين في ظل النزاعات المسلحة المعاصرة؟

وتتفرع عن هذه الإشكالية عدة تساؤلات حول:

-ما هو مفهوم مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين ،؟ وما هو النظام القانوني الذي يحكمه .؟

-ما هي الآليات التي يعتمد عليها مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين وما مدى فعاليتها؟.

-ما هي أهم التحديات والإشكالات التي تواجه مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقـاتلين فـي النزاعات المسلحة المعاصرة.

وما هي الحلول المطروحة لعلاجها؟

وللاطلاع على مذكرة الماجستير كاملة بعنوان مبدأ التمييز بين المقاتلين وغير المقاتلين وتحديات النزعات المسلحة المعاصرة والتي تحتوي على 245 صفحة بصيغة PDF

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *