أحدث المواضيع
الرئيسية / كتب قانونية متنوعة / فكرة القانون للدكتور دينيس لويد

فكرة القانون للدكتور دينيس لويد

فكرة القانون للدكتور دينيس لويد فكرة القانون للدكتور دينيس لويد

القانون هو إحدى ا لمؤسسات الجوهرية في حياة الإنسان الاجتماعية و لولاه لأصبح الإنسان مخلوقاً لاحتلنا جدا عما هو عليه.

وإن نظرة عاجلة تلقي على محتويات كتاب فكرة القانون لتكفي لتبيان للقارئ الدور البارز الذي كان يقوم به القانون في الشؤون الإنسانية عملياً وفكرياً وما يزال.

فكرة القانون عند الفلاسفة : 

ولئن كان هناك فلاسفة عظام من أفلاطون إلى ماركس قد ذهبوا إلى أن القانون شر يجدر بالإنسانية التخلص منه.

فإن التجربة دلت-برغم شكوك الفلاسفة-عـلـى أن القانون إحـدى الـقـوى الـتـي تـسـاعـد عـلـى تحـضـر المجتمع الإنساني وعلى أن نمو الحضارة.

قد ارتبط على الدوام بالتطور التدريجي لنظام من القواعـد الشرعية ولجهاز يجعل تنفيذها فعالا ومنتظما.

على أن القوانين لا تـوجـد فـي فـراغ بـل تـوجدً جنبا إلى جنب مع مبادئ خلقية متفاوتة التجـديـد والتعقيد.

ومن الواضح أن علاقة القانون بالقواعد والقوانين الخلقية ذات أهمية عظمى في كل مجتمع بشري ومنها مجتمعنا البشري الحاضر.

أمثلة عن فكرة القانون :  

كما تشهد على ذلك أمثلة عديدة لمشكلات شائعة مثيرة للجدل من المعضلات المتضاربة نذكر منها عل سبيل المثال:

المسؤولية القانونية للذكور الـبـالـغـين ومـقـاضـاتـهـم بخصوص الشذوذ الجنسي حتى لو تم الفعل سرا وبالتراضي (برضاء الطرفين )وفـي مـكـان خـاص.

ومسألة عقوبة الإعدام التي تجـر وراءهـا فـلـسـفـة الهدف من العقوبة التي يفرضها قانون العقوبات.

والمسائل القانونية المتعلقة بحرمة حياة الإنسان مثل القتل الرحيم أي قتل الإنسان الذي يشكو من مرض عضال لا براء منه والانتـحـار والإجـهـاض.

ومسألة ما إذا كان الحق في الطلاق يستند إلى فكرة الإثم أم يتوقـف عـلى انهيار الزواج.

كل هذه المسائل تشير إلى التوتر والتعارض الذي ينشأ بـين الأفكار الخلقية السائدة في مجتمع ما

وبين القواعد القانونية التي تسعى إلى إرساء حقوق وواجبات قانونية دقيقة .

أضف إلى ذلك أن الإيمان بقانون خلقي كان له تأثير هائل على فـكـرة الإنسان عن القانون النافذ بالفعل في مجتمعه الخاص.

ذلـك لأن الـفـكـرة القائلة بأن هناك من وراء النظم القانونية المعمول بها في مختلف المجتمعات قانونا أسمى يمكن على أساسه أن نحكم على القانون البشـري الـوضـعـي.

هذه الفكرة قد أدت إلى نتائج مهمة في الكثير من مراحل التاريخ البشري الحرجة

ذلك لأنها قد أدت إلى استخلاص نتيجة مؤداها أن هذا القانون الأسمى يجب و يلغي القواعد الفعلية لأي مجتمع معين حـين يـتـضـح أنـهـا مخالفة للقانون الأسمى

وليس هذا فحسب بل إن هذه النـتـيـجـة يـتـرتـب عليها جواز إعفاء الفرد من واجبه تجاه الخضوع للقانون الفـعـلـي

بـل إنـه يملك الحق الشرعي في التمرد عل سـلـطـة الـدولـة الـشـرعـيـة.

ويـجـب ألا يغرب عن البال أن هذا الـنـوع مـن الحـجـة مـازال قـائـمـا حـتـى يـومـنـا هـذا ومازالت له نتائج وتطبيقات عملية.

مثال ذلك أن هؤلاء الذين ينـادون بـان هناك حقوقا إنسانية أساسية يضمنها القانون الخلقي (الأسمى) أو القانون الطبيعي

فكرة القانون لدى اهل الدين 

يرون أن القوانين التي تميز بين قطاعات من المجتمع على أساس الدين أو العرف تتعارض مع المفاهيم الأخلاقية الأساسية

وبالتالي لا يجوز اعتبار هذه القوانين نافذة على الإطلاق ومن حق المرء قانونيا وخلقيا أن يرفض الالتزام بها.

وسنحاول في كتاب فكرة القانون أن نفحص هذه المشـكـلات الأساسية التي تحظى باهتمام كل مواطن في عالمنا المعاصر

وللاطلاع على الكتاب كاملا بعنوان فكرة القانون والذي يحتوي على 321 صفحة بصيغة PDF

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *