الرئيسية / القانون العام / قانون العقوبات / جنحة النصب في قانون العقوبات الجزائري

جنحة النصب في قانون العقوبات الجزائري

جنحة النصب في قانون العقوبات الجزائريجنحة النصب في قانون العقوبات الجزائري طبقا للمادة 372 

تعتبر جنحة النصب في قانون العقوبات الجزائري من الجرائم المرتكبة ضد الأموال و سنتناولها بشيء من التفصيل من خلال الأركان و إجراءات المتابعة و العقوبة المقررة لها .

جنحة النصب في قانون العقوبات الجزائري:

تنص المادة 372 من قانون العقوبات على ما يأتي:

” كل من توصل إلى استلام أو تلقي أموال أو منقولات أو سندات أو تصرفات أو أوراق مالية أو وعود أو مخالصات أو إبراء من التزامات أو إلى الحصول على أي منها أو شرع في ذلك

و كان ذلك بالاحتيال لسلب كل ثروة الغير أو بعضها أو الشروع فيه إما باستعمال أسماء أو صفات كاذبة أو سلطة خيالية أو اعتماد مالي خيالي أو بإحداث الأمل في الفوز بأي شيء أو وقوع حادث أو أية واقعة أخرى وهمية أو الخشية من وقوع شيء منها

يعاقب بالحبس من سنة على الأقل إلى خمس سنوات على الأكثر و بغرامة من 500 إلى 20.000 دج ” .

أركان جنحة النصب :

الركن المادي: يتكون الركن المادي للجريمة من ثلاثة عناصر و هي:

– استعمال وسيلة من وسائل التدليس.

– سلب مال الغير .

– علاقة السببية بين وسيلة التدليس و سلب مال الغير.

أولا : استعمال وسيلة من وسائل التدليس :

لا يتم التدليس إلا إذا استعملت طريقة من الطرق التدليسية التي وردت في المادة 372 على سبيل الحصر و هي:

– استعمال أسماء أو صفات كاذبة.

– استعمال مناورات احتيالية .

أ – استعمال أسماء أو صفات كاذبة :

تتم جريمة النصب باتخاذ المتهم اسما كاذبا أو صفة غير صحيحة و لو لم يصحب ذلك استعمال مناورات احتيالية

و تتم هذه الجريمة بانتحال شخصية الغير أو اسم الغير بحيث تنخدع الضحية فيكون للإدعاء أثر في نفسها يدعوها للتصديق

و لكن يجب أن لا يكون الإدعاء واضح الكذب بحيث يتبين حقيقته الشخص العادي

1- الاسم الكاذب:

هو اتخاذ اسم كاذب سواء كان اسما حقيقيا أو خياليا و سواء كان كله كاذبا أو بعضه فقط و لكن استعمال اسم الشهرة لا يعتبر استعمالا لأسم كاذب.

2- الصفة الكاذبة :

و هي الانتساب إلى صفة تجعل المتهم محل احترام و ثقة المجني عليه و قد تكون هذه الصفة وظيفة أو مهنة (قاض، محام ،تاجر ،مدير ،شركة ) أو قرابة ( أخ أو أب أو أخت فلان أو زوجه ) و عموما فهذه الصفات هي صفات اعتاد الناس على عدم مطالبة من يدعيها إبراز سند يثبتها.

3- إساءة استعمال صفة حقيقية :

إذا كان استعمال صفة حقيقية لا يشكل بمفرده عنصرا من عناصر المناورات الاحتيالية فالأمر غير ذلك بالنسبة لإساءة استعمالها .

ب-استعمال المناورات الاحتيالية :

1- ماهي المناورات الاحتيالية ؟

يمكن تعريفها بأنها كذب مصحوب بمظاهر خارجية فلا تحقق المناورة الاحتيالية بمجرد الأقوال و الإدعاءات الكاذبة و لو كان قائلها قد بالغ في توكيد صحتها إلى درجة التأثير على الضحية فأقل ما يتطلبه القانون من كل انسان هو أن لا ينخدع بمجرد الأقوال .

2- غاية الطرق الاحتيالية :

على عكس الأسماء أو الصفات الكاذبة التي تكفي بمفردها لقيام الجريمة فإن استعمال المناورات الاحتيالية لا تكفي لوحدها و إنما يجب أن تكون الغاية منها تحقيق غرض من الأغراض التي أوردها القانون في المادة 372 على سبيل الحصر وهي :

– إيهام الناس بوجود مشاريع كاذبة :

و المقصود من عبارة إيهام هو إيهام الشخص العادي في الذكاء لأن كل إنسان يفترض فيه الحذر أثناء تعامله مع الغير و المقصود من كلمة مشروع هي مظاهر النشاط التي ترمي إلى تنفيذ عمل قد يكون تجاريا أو صناعيا أو زراعيا أو ماليا أو حتى خيريا و أن يحقق مزايا للقائمين به أو لغيرهم سواء كانت هذه المزايا مادية أو اقتصادية أو معنوية .

و يكون المشروع وهميا إذا كان غير حقيقي و لم يكن هناك تفكير جدي في تنفيذه على الإطلاق.

– الإيهام بوجود سلطة خيالية أو اعتماد مالي خيالي:

– السلطة الخيالية :

قد تكون هذه السلطة مدنية معينة كسلطة استصدار حكم لصالح الضحية أو سلطة روحية خارقة كالقدرة على ابراء مريض عن طريق الإتصال بالجن .

– إحداث الأمل في الفوز أو الخشية من وقوع حادث أو واقعة وهمية:

– إحداث الأمل في الفوز :

و يقصد به خلق الأمل في ذهن المجني عليه في وقوع حادث سار و يدخل في ذلك خلق الأمل على تحقيق ربح في صفقة أو الكسب في ألعاب القمار أو تقريبه من أحد ذوي النفوذ أو تزويجه من سيدة ثرية أو شفائه من مرض أو الحصول على عطية أو الحصول على عمل مربح …إلخ

– إحداث الخشية من وقوع حادث أو واقعة وهمية :

و يقصد به خلق تخوف في ذهن المجني عليه من وقوع حادث مؤلم و يدخل في هذا المعنى الحصول على مال المجني عليه عن طريق إيهامه أنه على وشك فقد وظيفته و أن الجاني سيسعى لعدم حدوث ذلك أو السعي لدى القاضي لكي لا يقضي بإدانته أو السعي لدى الطبيب لعدم إهمال علاجه أو لدى الجهة المختصة لعدم تعريضه لخسارة كبيرة .

ثانيا: الاستيلاء على مال الغير:

تتم جريمة النصب بتحقيق نتيجتها و هي الاستيلاء على مال الغير. و عرفت المادة 372 من قانون العقوبات الجزائري المال محل الجريمة و يتعلق الأمر بالأموال و المنقولات و السندات و التصرفات و الأوراق المالية و الوعود و المخالصات و الإبراءات من الالتزامات

ثالثا : علاقة السببية بين وسيلة التدليس و سلب مال الغير :

يشترط لقيام جريمة النصب أن تكون رابطة سببية بين الوسائل الاحتيالية المستعملة و تسليم الأشياء و هذا يقتضي أن يكون التسليم لاحقا على استعمال التدليس و يجب أيضا أن تكون الوسائل الاحتيالية من شأنها أن تؤدي إلى تسليم المال نتيجة انخداع الضحية لها .

الركن المعنوي:

تتطلب جريمة النصب في قانون العقوبات الجزائري توافر القصد الجنائي العام و القصد الجنائي الخاص.

يتمثل القصد العام في انصراف إرادة المتهم إلى تحقيق الجريمة بأركانها الكاملة كما حددها القانون و هو عالم بذلك.

و يتمثل القصد الخاص في نية المتهم في الاستيلاء على مال الغير أما إذا كان الغرض من الاحتيال هو مجرد مزاح أو مداعبة أو مجرد منفعة عابرة فلا تقوم الجريمة.

قمع جنحة النصب في قانون العقوبات الجزائري :

عقوبات جنحة النصب :

أولا: العقوبات الأصلية:

تعاقب المادة 372 على جنحة النصب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات و بغرامة مالية من 20.000 إلى 100.000دج .

ثانيا: العقوبات التكميلية:

تطبق على جريمة النصب نفس العقوبات التكميلية المقررة لجنحة السرقة.

و هكذا يجوز الحكم على الجاني بالحرمان من ممارسة الحقوق الوطنية و المدنية و العائلية المنصوص عليها في المادة 9 مكرر 1 لمدة لا تزيد على 05 سنوات و المنع من الإقامة لمدة سنة على الأقل و 05 سنوات على الأكثر و ذلك على النحو الذي تطرقنا له في جريمة السرقة .

وللاطلاع على جنحة النصب في قانون العقوبات الجزائري طبقا للمادة 372 من قانون العقوبات الجزائري بصيغة PDF

جنـحة النصب في قانون العقوبات الجزائري

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *