أحدث المواضيع
الرئيسية / بحوث قانونية PDF / المخالفة التاديبية طبيعتها ومبدأ المشروعية

المخالفة التاديبية طبيعتها ومبدأ المشروعية

المخالفة التاديبية طبيعتها ومبدأ المشروعيةالمخالفة التاديبية طبيعتها ومبدأ المشروعية
يتناول هذا البحث بالدراسة والتحليل طبيعة المخالفة التاديبية ومدى خضوعها لمبدأ المشروعيةوالعقبات التي تعترض تطبيق هذا المبدأ، ومرد ذلك أن هذه المخالفات تستعصي على الحصر و التحديد.
فليس بمقدور المشرع تعدادها على وجه الدقة كما هو الشأن بالنسبة للجرائم المنصوص عليها في قانون العقوبات .
ويترتب على ذلك نتائج بالغة الخطورة أهمها: إفساح المجال أمام الرؤساء الإداريين وهيئات التأديب للحكم على تصرفات الموظفين وغيرهم من العاملين في المهن والمؤسسات المختلفة
وتقدير ما إذا كان الفعل الصادر عنهم يُعدّ مخالفة تستوجب التأديب والعقاب.
ورغم إقرارنا بالصعوبات المشار إليها فإننا لا نتردد بالمناداة بضرورة تقنين الواجبات والمحظورات الوظيفية والمهنية بأقصى درجة ممكنة من الوضوح
ليكون الأشخاص المخاطبون بهذه القواعد على علم بما هو مطلوب منهم وما هو محظور عليهم
علاوة على أنّ اتباع هذا الأسلوب يُضيق الخناق على سلطات التأديب ويحد من تعسفها في تقديرها وتكييفها
لما يصدر عنهم من أفعال، وفي ذلك ضمان لحقوقهم وحماية لحرياتهم

مفهوم المخالفة التاديبية ومبدأ المشروعية:

يدور جدل فقهي واسع حول حقيقة الصلة ومدى الارتباط بين المخالفة التأديبية ومبدأ المشروعية
ما يستوجب بداية تحديد المقصود بكل من هذين المصطلحين :
 ذهب جانب من الفقه إلى تعريف المخالفة أو الجريمة التأديبية بأنها :
كل فعل أو امتناع يرتكبه العامل ويجافي واجبات وظيفته أو هي :
إخلال شخص بواجباته الوظيفية أو المهنة التي ينتمي إليها سواء أكان هذا الإخلال إيجابياً أم سلبياً
 ويرى جانب آخر من الفقه : “أن المخالفة التأديبية ليست فقط الإخلال بواجبات الوظيفة أو المهنة
بل توجد كلما سلك العامل خارج نطاق وظيفته أو مهنته سلوكاً معيباً يمس كرامته أو كرامة المرفق الذي يعمل فيه 
ويرى بعض الفقهاء:
أن الجريمة التأديبية تعني عدم التزام الموظف بالأسس التنظيمية والأخلاقية في أثناء تأدية الوظيفة وخارجها
وأهم ما يمكن استنباطه من هذه التعريفات هو التعميم وعدم التحديد الدقيق لفحوى المخالفة التأديبية
نظراً لأن هذه التعريفات على درجة من الاتساع بحيث تشمل كل فعل يخل بمقتضيات الوظيفة أو المهنة سواء تعلق بواجباتها أو محظوراتها أو أخلاقياتها
ويستوي وقوع هذا الإخلال داخل نطاق العمل الوظيفي أو خارجه

وللاطلاع على البحث كاملا بعنوان طبيعة المخالفة التاديبية ومبدأ المشروعية والذي يحتوي على 33 صفحة بصيغة PDF

 

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *