أحدث المواضيع
الرئيسية / محاضرات السنة الرابعة حقوق / السفتجة في القانون التجاري الجزائري

السفتجة في القانون التجاري الجزائري

السفتجة في القانون التجاري الجزائريالسفتجة في القانون التجاري الجزائري للاستاذ صمود سید أحمد جامعة الجیلالي لیابس – سیدي بلعباس

یتسم قانون الصرف بالصرامة بالمقارنة مع القواعد العامة

و لم یكن ذلك ناشئا إلا عن الخصائص التي یتمیز بها الالتزام الصرفي المتولد عن التوقیع على السفتجه باعتبارها ورقة تجاریة سواء عند إنشائها أو أثناء تداولها.

و هي خصائص تتعلق بفكرة تیسیر تداولها و تدعیم الثقة فیها حتى یطمئن الحامل إلى استیفاء قیمتها في میعاد الاستحقاق.

و من جملة هذه الخصائص:

القسوة التي تطبع الالتزام الصرفي، التي تبدو مظاهرها في اعتبار جمیع الموقعین على السفتجة مسؤولین على وجه التضامن في مواجهة الحامل عن الوفاء بقیمتها.

و حرمان المدین من نظرة المیسرة، إذ لیس من حقه المطالبة بمهلة قضائیة للوفاء لما یتعارض ذلك مع سرعة تنفیذ الالتزامات الناشئة عن السفتجة.

و إذا ما تقاعس المدین عن الوفاء وجب على الدائن إثبات ذلك في ورقة رسمیة هي الاحتجاج.

الذي یضر بسمعة التاجر و ائتمانه و یمهد لطلب شهر إفلاسه.

و لم یكن هدف المشرع من وراء هذه القواعد سوى التأكید على حمایة حق الحامل و زیادة ضماناته، حتى یحرص المدین في السفتجة على الوفاء بقیمتها عند حلول میعاد الاستحقاق.

غیر أن المشرع لم یكتف بهذه القواعد، بل جعل بمقتضى المادة 600 من قانون الإجراءات المدنیة و الإداریة في فقرتها 10

من السفتجة سندا تنفیذیا یخول الحامل مباشرة التنفیذ الجبري على المدین بقیمة السفتجة، تدعیما لمركزه كدائن و تبسیطا للإجراءات.

لیؤكد بذلك المشرع حكم المادة 440 قانون تجاري التي تخول الحامل حق التنفیذ الجبري على أموال المسحوب علیه القابل باعتباره المدین الأصلي.

و لكن مع وجود فارق بین النصین من حیث مجال تطبیق كل منهما.

و لكن الأمر یتطلب معرفة الشروط التي ینبغي توافرها لأجل أن تتخذ السفتجة شكل السند التنفیذي.

ومن ثم الإجراءات التي یتعین احترامها حتى یتسنى للحامل الدائن مباشرة التنفیذ الجبري

أولا: شروط اعتبار السفتجة سندا تنفیذیا:

قبل أن تكتسب السفتجة صفة السند التنفیذي تكون سندا تجاریا منذ نشأتها، متى توافرت فیها البیانات الإلزامیة التي اشترط المشرع لصحتها من الناحیة الشكلیة وفقا للمادة 390 من القانون التجاري.

غیر أن تحولها إلى سند تنفیذي یستلزم تحقق شروط أخرى.

أ- ضرورة تقدیم السفتجة:

حتى یتسنى للحامل معرفة موقف المسحوب علیه، إما بأدائه قیمة السفتجة أو رفضه الوفاء.

یتعین علیه أن یبادر بتقدیمها إلیه عند حلول میعاد الاستحقاق، و لا یتسنى له أن یجعل منها سندا تنفیذیا إلا باحترامه هذا الإجراء الأولي.

و مع ذلك یجب التأكید على أن إلزامیة التقدیم لا تخص فقط الوفاء بل أیضا التقدیم للقبول.

و یتعلق الأمر بالسفتجة التي تتضمن شرط التقدیم للقبول، أو التي تكون واجبة الوفاء بعد أجل من الإطلاع.

و إلا فقد الحامل حقه في الرجوع الصرفي على الضامنین عند حلول  أجل الاستحقاق

وللاطلاع على محاضرات السنة الرابعة حقوق بعنوان السفتجة في القانون التجاري الجزائري للاستاذ صمود سید أحمد جامعة الجیلالي لیابس – سیدي بلعباس والتي تحتوي على 17 صفحة بصيغة PDF

السفتجه في القانون التجاري الجزائري

عن زروق عبد الحفيظ

أنا الاستاذ زروق عبد الحفيظ مدير ومشرف موقع المكتبة القانونية الجزائرية من مواليد 1983 حاصل على شهادة ليسانس من جامعة قاصدي مرباح بورقلة ومتحصل على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة من نفس الجامعة وانا حاليا امارس مهنة المحاماة أحب إفادة جميع طلاب القانون بدأت نشر المحتوى القانوني باللغة العربية منذ سنة 2013 ، حيث أسست المكتبة القانونية الجزائرية من أجل إفادة طالب القانون بجميع مايحتاجه خلال دراسته وبحوثه،اللهم إجعلنا سببا في افادة ومساعدة الاخرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *